خريطة الموقع  | للاتصال بنا 
 
 
 
معرض الصور التعريفة الجمركية المتكاملة خدماتنا عن الجمارك الاردنية عن الاردن الصفحة الرئيسية
 
   
 
 


 

الصفحة الرئيسية > المركز الأعلامي> الأخبار > تفاصيل الخبر


تفاصيل الخبر
 
مندوباً عن دولة رئيس الوزراء - وزير المالية: افتتاح المشاريع الالكترونية نقلت الجمارك الى اعلى المستويات العالمية
 
  

قال وزير المالية الدكتور أميّه طوقان خلال رعايته احتفال دائرة الجمارك الاردنية بالمشاريع الالكترونية مندوبا عن دولة رئيس الوزراء وبحضور معالي وزير تطوير القطاع العام ً ان مانراه اليوم مدعاة للتفاخر والارقام هي التي تتحدث عن الانجازات ً.

جاء ذلك خلال افتتاحه عدداً من المشاريع والخدمات الالكترونية التي استحدثتها دائرة الجمارك الاردنية ، حيث وجه مندوب دولة رئيس الوزراء بضررورة الاستفادة من هذه الانظمة والمشاريع والتعليمات النافذه بضرورة الاسراع في اخراج البضائع من المراكز الجمركية (زمن الافراج) والاستفادة من هذه التقنيات المتطورة للمتابعة والرقابة والتحديث ، كما طالب بان تتوسع الجمارك في تعريف خدماتها لمتلقي الخدمة عبر وسائل الاعلام لإمكانية الاستفادة من هذه الخدمات.

وقال مدير عام الجمارك لواء جمارك منذر العساف في كلمة رحب فيها بمندوب دولة رئيس الوزراء بان الجمارك تفتخر بانها احدى العيون الساهرة على الامن الاقتصادي والاجتماعي لهذا الوطن والذي يبذل منتسبوها كل جهد ممكن ليكونو عند حسن ظن جلالة الملك المفدى بهم ويقفون بالمرصاد على منافذ حدود الوطن الى جانب كافة الاجهزة الامنية الاخرى لمنع كل ما من شأنه تعكير صفو الامن والامان الذي يتمتع به وطننا العزيز، وأشار إلى التطور الذي أحدثته الجمارك الأردنية من خلال استحداث عدة مشاريع تطويرية الكترونية والتي تعتبر ريادية على مستوى المنطقة والإقليم.

وأشار أيضا إلى أن الجمارك تولي القطاع الخاص اهمية متزايدة ايماناً بالدور الحيوي الذي يلعبه هذا القطاع لتوفير البيئة الاستثمارية الجاذبة والنهوض بالاستثمار الوطني ، مشيراً انه في ظل التطورات العالمية المتسارعة وانفتاح الاسواق العالمية وزيادة المنافسة التجارية والصناعية وتطور وسائل الانتاج والتوجه العالمي نحو ازالة العوائق امام التجارة الدولية وخفض الرسوم الجمركية استطاعت الجمارك ان تجابه هذه التحديات والتهديدات وتحولت من دائرة جباية للاموال الى دائرة تقدم خدمات تساهم في النمو الاقتصادي وتحمي المجتمع المحلي والبيئة من المواد الخطرة والضارة وتكافح التهريب والانشطة التجارية غير المشروعة.

من جانب اخر قدم مدير تكنولوجيا المعلومات عقيد جمارك احمد العالم عرضاً تقديمياً تحدث فيه عن ابرز الخدمات الالكترونية التي قامت الجمارك الاردنية بتطبيقها مثل مشروع المعالجة قبل الوصول (التخليص المسبق) والذي يتم من خلاله تنظيم البيانات الجمركية مسبقاً قبل وصول البضائع بوقت كافي ليتم معالجتها من قبل الجمارك والدوائر الاخرى حيث تهدف هذه العملية تخفيض زمن الافراج والتقليص من زمن تخزين البضائع لتخفيض التكاليف والجهد، وكذلك تسهيل حركة التجارة الخارجية وانسياب البضائع حسب المعايير الدولية ،والاستهداف الممنهج للبضائع نتيجة وجود قاعدة معلومات مسبقة عن البضائع، وزيادة تنافسية ميناء العقبة من خلال تخفيض زمن الانجاز.حيث ساهم هذا المشروع بتخفيض زمن الافراج عن البضائع بدلاً من (10) ايام حتى اصبح بعد تطبيق هذا المشروع الى (3) ايام.

كما تم انجاز (56) خدمة الكترونية لمتلقي الخدمة من التجار والمستثمرين وتاتي في نشر الخدمات المقدمة من خلال نظام سير المعاملات الالكتروني على الموقع الالكتروني للدائرة www.customs.gov.jo ، كما اصبح بإمكان التجار وشركات التخليص ومتلقي الخدمة والمؤسسات الحكومية تقديم معاملاتهم إلكترونيا من خلال الدخول الى الموقع باسم مستخدم وكلمة سر تعطى لهم بعد تقديم طلب رسمي في الدائرة الرئيسية في المرة الاولى يتم تقديم المعاملات من خلال الانترنت ومن ثم متابعتها والاستعلام عنها ومشاهدة الكتاب الصادر ويمكن الاعتراض على القرار الكترونيا دون الحاجة لمراجعة الدائرة بشكل مباشر.

من المشاريع الالكترونية ايضاً مشروع المعاينة الالكترونية والذي يهدف لاستكمال حلقة أخرى بالبيان الجمركي للوصول الى خدمة الكترونية كاملة End To End حيث لم يتبقى في سلسلة إجراءات البيان الجمركي الا خدمة واحدة يدوية بين الجمارك والدوائر الأخرى وهي مرحلة تحويل العينات للفحص واجازتها حيث سيتم الانتهاء من هذه الخدمة ضمن «مشروع المسرب البنفسجي» مع نهاية هذا العام لتصبح خدمة التخليص على البضائع الكترونية بالكامل، حيث اصبح المعاين حاليا يقوم بإدخال مشروحاته على أجهزة التابلت المحمولة الكترونيا وتخزن على قاعدة البيانات ويمكن لموظفي الجمارك والدوائر الأخرى مشاهدة هذه المشروحات حيث انها متطلب أساسي للمعاينة المتزامنة ، وتم تجريبيا البدء بتطبيق النظام في جمرك عمان وسيتم التوسع بتطبيقه في بقية المراكز الجمركية تباعا وحسب توفر المخصصات المالية اللازمة للتطبيق.

كما تم الحديث عن ابرز المشاريع الالكتونية والتي تعتبر من المشاريع الريادية على مستوى المنطقة والاقليم مثل مشروع الربوتات البرمجية الآلية (الكفالات الالكتروني ) ومشروع التعهدات الالكتروني ، ومشروع تطوير الانظمة المالية ، ومشروع التعرف الالي على الشاحنات باستخدام تقنية (RFID) ويعمل هذا المشروع على تقليل الاعتماد على العنصر البشري في التحكم بالبوابات الالكترونية باستخدام نظام التعرف على الهوية الكترونياً باستخدام تقنية الترددات الراديوية.

ومن المشاريع الالكترونية ايضاً مشروع نظام الاعفاءات الالكتروني ومشروع نظام الادخال المؤقت والذي يهدف الى التسهيل على الصناعيين وتوفير الوقت والجهد عليهم من خلال تقديم خدمات أفضل بتوفير خدمات إلكترونية حديثة ، والتحكم الكامل بين دخول وخروج البيانات، وتقليل الاخطاء البشرية من خلال الترصيد والتسديد آليا ، وادارة كفالات متكاملة بعمليات السحب والإيداع ، والتقليل من الكادر البشري اللازم للعمل على الخدمات المقدمة، وتقليل زمن الانجاز للبيان من خلال حوسبة الإجراءات والتكفيل والترصيد الآلي دون الحاجة لمراجعة الدائرة .

وفي نهاية اللقاء أشاد وزير المالية بهذه المشاريع الالكترونية الريادية وكذلك التطور الكبير الذي وصلت إليه الجمارك الأردنية خلال السنوات الأخيرة بحيث أصبحت إدارة جمركية متطورة تطبق أفضل الممارسات العالمية في مجال العمل الجمركي وان هذه المشاريع الالكترونية المتطورة يجب تسخيرها لخدمة العمل الجمركي الذي يصب في إيجاد أفضل السبل والحلول لتبسيط الاجراءات وتسريع حركة انسياب البضائع عبر الحدود وإيجاد بيئة خصبة للاستثمار.