الجمارك الأردنية تطلق خطتها الإستراتيجية للأعوام 2017-2019

  • تم نشره في 01/06/2017
  • أطلقت دائرة الجمارك خطتها الإستراتيجية للأعوام (2017-2019) والتي تأتي تجسيداً لرؤيتها المستقبلية المتمثلة في أن يكون "الأردن من أفضل عشرين دولة عالمياً في أمن وتسهيل التجارة عبر الحدود"والتي تتوافق مع رؤية الاردن 2025 وما إنبثق عنها من برامج وطنية.
    واشتملت تلك الخطة على ثمانية أهداف إستراتيجية تتمثل في تعزيز المورد المالي ورفع كفاءة التحصيل، زيادة رضا متلقي الخدمة والشركاء، تعزيز المسؤولية المجتمعية، تطوير عمليات الاستخبار وادارة المخاطر، تعزيز عمليات الضبط والرقابة الجمركية، تسهيل إجراءات التخليص الجمركي، تعزيز الاستدامة البيئية واخيراً زيادة فاعلية الاداء والقدرات المؤسسية.
    وستعمل الدائرة على تنفيذ خطتها الاستراتيجية من خلال مجموعة من المبادرات التي ستركز على عدة عوامل للنجاح من أهمها التعاون مع كافة الشركاء في الفطاعين العام والخاص، التركيز على متلقي الخدمة والتحسين المستمر، التركيز على النتائج ومتابعة تقييم الاداء والاعتماد على تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، مما سيساهم في تعزيز تنافسية الاقتصاد الأردني وتسهيل حركة التبادل التجاري وتعزيز ثقة المتعاملين والمواطنين بدائرة الجمارك وكوادرها.
    وترسيخ المبادئ ومفاهيم الاستدامة في خطتها الإستراتيجية أطلقت الجمارك الأردنية وثيقة الاستدامة للعام 2017 والتي تركز على ثلاث دعائم رئيسية وهي البيئة، الاقتصاد، المجتمع. وتظهر الوثيقة أهمية تطبيق عناصر الاستدامة في عملياتها وأنشطتها تماشياً مع التوجهات الوطنية واستمراراً في تطبيق أفضل الممارسات في هذا المجال.
    حيث قامت الجمارك الاردنية بتوقيع إتفاقية لتدوير الورق الهالك مع جمعية البيئة الأردنية، وتزويد الإطارات التالفة للمصانع المختصة لاعادة تدويرها بدلا من حرقها، وفي مجال صحة العاملين والمتعاملين تقوم الدائرة بقياس مستوى تلوث الهواء واتخاذ الاجراءات المناسبة لتحسين بيئة العمل،كما تستمر الدائرة بتطبيق عدة مبادرات لترشيد استهلاك الطاقة في مبانيها من خلال تلبية معايير المباني الخضراء واستخدام الطاقة الشمسية، وفي مجال الاستدامة المجتمعية ستعمل الدائرة على تنفذ العديد من المبادرات المجتمعية الداخلية والخارجية مثل حملات التبرع بالدم ودعم الايتام والمرضى والمسنين.