مدير عام الجمارك: دائرة الجمارك الأردنية خير من يحمل شعار منظمة الجمارك العالمية للعام 2018 بيئة عمل آمنة للتنمية الاقتصادية

  • تم نشره في 29/01/2018
  • تحتفل الجمارك الأردنية كغيرها من الإدارات الجمركية للدول الأعضاء في منظمة الجمارك العالمية بيوم الجمارك العالمي والذي يصادف في السادس والعشرين من شهر كانون الثاني. وتهدف المنظمة من هذا الاحتفال الى تكريس الجهود والأنشطة التي تقوم بها الدول الأعضاء ومن ضمنها الجمارك الأردنية من خلال التأكيد على تطوير الاليات العملية لأمن وتسهيل التجارة الدولية والوصول الى اعلى مستويات التطور والنجاح في مجال الالتزام والتسهيل ونشر أفضل الممارسات العالمية في هذا المجال.
    تبنت منظمة الجمارك العالمية للعام 2018 شعار "بيئة عمل آمنة للتنمية الاقتصادية" وإدارة الجمارك الأردنية هي خير من يحمل على عاتقه هذه المسؤولية، حيث تم اطلاق مشروع النافذة الوطنية للتجارة قبل عدة أيام، هذا المشروع الذي يتضمن دمجاً شاملاً للعمليات الرقابية والإدارية من قبل جميع الوزارات والمؤسسات والهيئات ذات العلاقة بالعمل الجمركي، وتحسين نوعية وطريقة تقديم الخدمات الحكومية للمتعاملين من خلال تحديث العمليات التشغيلية وترشيد وتبسيط الإجراءات والوثائق وبشكل الكتروني، بالإضافة إلى التوسع في تطبيق نظام المعاينة الالكتروني ومشروع الاستفادة من شبكة الحكومة الآمنة، من خلال ربط الجمارك مع الدوائر الحكومية الأخرى من خلال الشبكة الحكومية الآمنة ومشروع الموقع الالكتروني، والتوسع في نظام البصمة الإلكتروني ومشروع الأرشفة الالكتروني، كما تم تشغيل الساحة رقم(4( في العقبة والتي زادت سرعة المناولة وتخفيض مدة مكوث الحاويات؛ مما قلل الزمن اللازم الإفراج عن البضائع. ومن ضمن الإنجازات اللافتة التي حققتها دائرة الجمارك توفير(53)خدمة الكترونية من خلال الموقع الالكتروني للجمارك الأردنية على شبكة الانترنت، وكذلك برنامج القائمة الذهبية الذي استقطب حتى الان 81 شركة، كما تم اطلاق مشروع القائمة الفضية بهدف التسهيل على التجار والمستوردين والمصدرين، وتفعيل نظام المعلومات المالية الحكومية الذي يعمل على توفير المعلومات المالية لمتخذي القرار بكل سهولة ويسر.
    وشملت الخطط التي ستعمل عليها دائرة الجمارك لتحقيق الاصلاح الجمركي والتحديث عدة مجالات، من ضمنها موضوع تطوير عمليات الاستخبار الجمركي وتحليل المخاطر، بغرض تطوير وتعزيز العمل الجمركي التقليدي؛ ذلك أن الجمارك أصبحت تلعب دوراً فاعلاً في مكافحة الأنشطة التجارية غير المشروعة وعمليات التحايل التجاري والتحري عن البضائع ذات الاستخدام المزدوج (السلمي وغير السلمي) ومراقبتها، إضافة إلى تشجيع الاستثمار من خلال تسهيل الإجراءات الجمركية بدلاً من أن تكون عائقاً أمامه.
    ولأن التنافسية العالمية حتمت على الإدارات الجمركية في مختلف دول العالم البحث عن طرق أكثر نجاعة لممارسة العمل الجمركي؛ نظراً لتطور أساليب التهريب والتهرب الضريبي والتحايل التجاري المستمر، فإن الجمارك الأردنية حققت تطوراً ملموساً في العديد من المجالات، فقد حصلت على المرتبة الثانية على مستوى الدول العربية والثالثة على مستوى الاقليم في محور التجارة عبر الحدود حسب التقرير الدولي لممارسة الأعمال وبتحسن مقداره 15 نقطة عن العام السابق نتيجة لمجموعة من الإجراءات التحسينية التي قامت بها دائرة الجمارك الأردنية لتسهيل وتبسيط الإجراءات وبالتالي تقليل الزمن اللازم للإفراج عن البضائع، حيث تم تنفيذ العديد من المشاريع الريادية في كافة ميادين العمل الجمركي لتخفيف القيود والأعباء على المنتجات الوطنية باعفاء جميع مدخلات الانتاج للمصانع الوطنية التي ليس لها مثيل محلي؛ مما يعزز قدرتها التناقسية ويؤثر بصورة إيجابية على الاقتصاد الوطني، كما إن مشروع قانون الجمارك الجديد ينطوي على أسس متينة ليكون منسجماً مع أفضل الممارسات في العمل الجمركي والاتفاقيات الدولية.
    وتعكف الدائرة حالياً على اتخاذ العديد من الإجراءات التي تعزز مفهوم "التسهيل مقابل الالتزام" من خلال تطوير مشروع القائمة الذهبية وتوسيع عدد الشركات المدرجة فيه بشكل يحقق ثقة متبادلة مع التجار والمستثمرين، وإذا نظرنا إلى مجلس الشراكة بين الجمارك والقطاع الخاص فلا شك أنه يؤسس لشراكة حقيقية مع هذا القطاع سمتها التعاون والشراكة لرفع سوية الاقتصاد الأردني.
    وفي مجال التعاون الدولي، فإن دائرة الجمارك الأردنية سوف تستمر في تعزيز التعاون الجمركي الإقليمي والدولي من خلال استكمال اتفاقيات التعاون الإداري والمتابعة والتنسيق الحثيث مع منظمة الجمارك العالمية والمكتب الاقليمي للمنظمة والمتابعة مع كافة برامج المساعدات الأمريكية والأوروبية وغيرها.
    وفي هذا المجال نود أن نشير إلى بعض الإنجازات التي حققتها الجمارك الأردنية للعام 2017:
    - ففي مجال المخدرات تم ضبط 1.520.000 مليون حبة كبتاجون، وضبط 1.200.000 مليون ترامادول (مادة مخدرة)، و 3 (كغم) من مادة الجوكر، و 2 (كغم) من مادة القات، و 1 (كغم) من م