خريطة الموقع  | للاتصال بنا 
 
 
 
معرض الصور التعريفة الجمركية المتكاملة خدماتنا عن الجمارك الاردنية عن الاردن الصفحة الرئيسية
 
   
 
 


 

الصفحة الرئيسية > المركز الأعلامي> الأخبار > تفاصيل الخبر


تفاصيل الخبر
 
معاينة (240) حاوية في يوم واحد / نجاح غير مسبوق للمعاينة المتزامنة في ميناء الحاويات
 
  

بدأت الجمارك الأردنية بتطبيق نظام المعاينة المتزامنة في مركز جمرك العقبة وذلك بالتعاون مع مشروع الاصلاح المالي ، حيث بدأ التطبيق التجريبي للنظام في يومه الاول بمعاينة (240) حاوية ويعتبر هذا الرقم غير مسبوق بالمعاينة على الرمبات و يدل ذلك على العلاقة التكاملية مع جميع دوائر النافذة الواحدة معلناً بذلك نجاح هذا النظام .
ويعمل نظام المعاينة المتزامنة من خلال تنسيق وقت ومكان معاينة البضائع وبالالتزام بطلب الحاوية المراد معاينتها والذي يحددها النظام الجمركي المحوسب من خلال معايير انتقائية إدارة المخاطر للدوائر التي لها علاقة مباشرة مع دائرة الجمارك (النافذة الواحدة)، من هذه الدوائر: وزارة الزراعة، مؤسسة المواصفات والمقاييس، المؤسسة العامة للغداء والدواء وهيئة تنظيم قطاع الطاقة وهيئة تنظيم قطاع الاتصالات ووزارة البيئة...، ويتم تبادل المعلومات الخاصة بالبيانات الجمركية إلكترونيا بين دائرة الجمارك وهذه الدوائر .
ويهدف نظام المعاينة المتزامنة الى توفير الوقت والجهد وضمان الاستفادة الامثل من الموارد بكفاءة عالية وكذلك الحد من تكرار طلب ارساليات البضائع لنفس الغاية ، وتسهيل وتبسيط الاجراءات وتخفيض الزمن اللازم لانجاز البيان الجمركي والافراج عن البضاعة ، كما ويهدف النظام الى تخفيف الكلف على التاجر والمواطن والذي يساهم في تشجيع الاستثمار ودعم الاقتصاد الوطني والمصلحة العامة.
ودعا مدير عام الجمارك الاردنية لواء جمارك منذر العساف الى ضرورة التنسيق والتعاون ما بين الجمارك الأردنية والدوائر الرسمية التي لها علاقة بالعملية الجمركية للعمل بروح الفريق الواحد واستثمار جميع الموارد المتاحة والمشاريع المتاحة لغايات تبسيط الاجراءات في ادارة الحدود وبالتعاون مع الجمارك واللجنة التوجيهية العليا للنافذة الواحدة واللجنة الفنية لادارة المخاطر والمتمثلة في التوسع بتطبيق مفهوم النافذة الواحدة وبناء القدرات لموظفي القطاع العام والخاص وكذلك نظام المعالجة قبل الوصول وبرنامج القائمة الذهبية والتي تؤدي جميع هذه المشاريع إلى سرعة إنجاز البيانات وتقليل الجهد والوقت على متلقي الخدمة.
ومن جانبٍ اخر التقى (العساف) عدداً من الموظفين المختصين في مجال القيمة الجمركية ومواكبة التقدير للبضائع المستوردة الذي يأتي مع الانخفاض العام في اسعار المشتقات النفطية العالمية والذي يؤدي الى انخفاض اجور النقل والشحن وبناءً عليه يجب الاخذ بعين الاعتبار على المستجدات التي تطرأ على تكلفة النقل واسعار المواد الاولية والركود الاقتصادي نتيجة هذه الظروف من حيث القيمة ودراستها لكي يتم التخفيف الى المستثمرين والتجار .
كما اوعز العساف المدراء المعنيين في الدائرة بإعادة دراسة كافة التعليمات التي تحكم عمل الدائرة لتتماشى مع المستجدات والذي يؤدي الى تسهيل وتبسيط كافة الاجراءات الجمركية وإزالة كافة العوائق التي تواجه المناخ الاستثماري.